text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
 
 

أسباب الدراسة في أستراليا – لماذا تختارها كوجهة دراسية مميزة

إذا كنت تخطط للدراسة بالخارج وإعداد قائمة بالوجهات المفضلة لك، فيجب أن تكون أستراليا بأوائل الجهات في قائمتك. ولن تكون وحدك في ذلك لأن أستراليا هي الوجهة الأولى للطلاب الدوليين.

يوجد حالياً ما يقرب من 400,000 طالب دولي من أكثر من 100 دولة مسجلين في جامعات وكليات أسترالية مختلفة. فما الذي يجعل أستراليا وجهة مفضلة لهؤلاء الطلاب الدوليين، ولماذا تجد من ينصحك بالدراسة هناك؟ دعونا نتعرف على ذلك.

لماذا تعتبر أستراليا أفضل من غيرها في مجال الدراسة؟

تقدم أستراليا خدمة تعليم ممتازة مقابل القيمة المادية التي يتطلبها ذلك الأمر، وذلك فضلاً عن مستوى المعيشة الذي يأتي بين الأفضل في العالم. وعلاوة على ذلك، فإن المصروفات ورسوم الدراسة وتكاليف المعيشة أقل من نظيرتها بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

مستوى عالٍ من التعليم المرن

السبب الأول والأهم الذي قد يجذبك للدراسة بأستراليا هو الجودة المرتفعة والخيارات الجمة التي يقدمها التعليم الأسترالي. حيث تعتبر أستراليا من البلاد الرائدة عالميا في العديد من التخصصات مثل التكنولوجيا والاقتصاد. وستجد أن الجامعات الأسترالية تتفوق ببرامجها التعليمية والبحثية في العديد من التخصصات الهامة والرئيسية. ولكن ليس هذا كل شيء.

فأنت فعلياً يمكنك دراسة ما تشاء بأستراليا، حيث يقدم أكثر من 1,000 معهد أسترالي للتعليم العالي أكثر من 20,000 برنامج دراسي في مختلف التخصصات بما فيها المجالات الفرعية. وذلك مع الحفاظ على جودة التعليم بجميع تلك المجالات. وتعزز الإحصاءات والتصنيفات أيضاً ذلك التميز الخاص بالنظام الأكاديمي في أستراليا. فعلى سبيل المثال، صنفت شبكة الجامعات الشهيرة Universitas 21 نظام التعليم الأسترالي في المرتبة العاشرة على مستوى العالم.

وعلاوة على ذلك، تصنف 6 جامعات أسترالية ضمن أفضل 100 مؤسسة تعليمية بالعالم لخبراتهم الهائلة في التخصصات التي تشمل العلوم الاجتماعية، والهندسة، والتكنولوجيا، والصحة ما قبل السريرية والسريرية، وعلوم الحياة والطبيعة.

وأفضل شيء في الكليات والجامعات الأسترالية هو المرونة. فقد لا تجد مثل هذه الدورات الدراسية الممتازة في أي بلد آخر. فعلى سبيل المثال، تساعد الجامعات الأسترالية الطلاب على توزيع ساعاتهم الدراسية المعتمدة حتى يتمكنوا من العمل أثناء الدراسة ولكي يستطيعوا توفير وقت بين البرامج الدراسية للتدريب العملي الضروري. بالإضافة لذلك لا يتم الضغط على الطالب للالتزام بنظام واحد صلب بدون مرونة أو مراعاة لحالة ووضع كل طالب. وتقدم العديد من الجامعات خيارات الحصول على درجة جامعية مزدوجة حتى يتمكن الطالب من استكشاف مجموعة واسعة من التخصصات وتوسيع آفاقه وفرصه المستقبلية.

ويسمح نظام التعليم المرن في أستراليا بتطوير الطلاب للعديد من المهارات الاجتماعية والحياتية الهامة التي ستفيدهم بلا شك في سوق العمل مع كبرى الشركات العالمية بعد التخرج.

ضمان الجودة والتغطية للطلاب الدوليين

تهتم الجامعات في أستراليا بضمان جودة التعليم العالي، فتقوم الهيئات التنظيمية التعليمية الرسمية بأستراليا بتسهيل عملية إدماج الطلاب الجدد والوافدين في نظامها التعليمي المحترف بشكل استباقي وبدون تأخير أو استهتار. ويعد هذا من أهم أسباب تفوق نظام التعليم العالي الأسترالي وتصنيفه ضمن أكثر أنظمة العالم دقة وجودة.

ولذاك السبب تم إنشاء العديد من الهيئات المنظمة لضمان جودة التعليم للتأكد من تناسب البيئة الدراسية المحيطة بالطالب مع ميوله وأنها بيئة تعليمية آمنة وودية بينما يتلقى الطالب أفضل جودة ممكنة من التعليم. فدعونا نتعرف على بعض هيئات ضمان الجودة وإجراءاتها التي تساعد الطلاب الدوليين.

وأول تلك الهيئات هي "خدمة تعليم الطلاب الأجانب" (ESOS) وهي هيئة رئيسية تشكلت لمساعدة الطلاب الدوليين. ولا تقدم هيئة إيسوس تلك مساعدة وحماية مادية للطلاب فحسب، بل تهتم أيضًا بمجموعة واسعة من خدمات الطلاب الأخرى. فهي تشرف مثلاً على مبادرة الحكومة الأسترالية لخدمة حماية الرسوم الدراسية (TPS) والتي تهدف للتأكد من حصول الطلاب الدوليين على المقابل الدراسي والموارد الأكاديمية الأخرى التي يحق لهم قانوناً الحصول عليها بموجب البرنامج الداسي الذي تم قبولهم به.

وتتأكد خدمة تي بي إس أيضًا من أن الطلاب الذين يواجهون أزمات مالية يستطيعون إكمال دراساتهم في بعض التخصصات أو الجامعات الأخرى. وفضلاً عن ذلك، فإن هذه الخدمة تعطي للطالب حق استرداد مصروفاته الدراسية في حال استحقاقه لذلك الإجراء.

وتعمل هيئة تنظيمية أخرى تسمى "إطار المؤهلات الأسترالي" (AQF) للتأكد من أن التعليم والدرجات التي تقدمها الجامعات الأسترالية على قدم المساواة مع الجامعات الدولية الأخرى في العالم. وتتعاون إيه كيو إف مع الهيئات الأخرى للتأكد من اعتراف كبرى الشركات العالمية وكبار أرباب العمل بالشهادات المقدمة للخريجين من الجامعات الأسترالية.

فكن مطمئنًا عزيزي الطالب، لأن الجامعات الأسترالية تحافظ بشدة على جودة التعليم بها من خلال مجموعة واضحة وراسخة من اللوائح الصارمة، مما يساعد الطلاب الدوليين في الحصول على فرص متساوية لتحقيق أقصى استفادة منها.

فرص مُبَشِّرَة بسوق العمل المحلي والدولي لخريجي الدراسات العليا

ينتج عن جودة التعليم الأٍسترالي خريج ذو فرص عمل مبشرة. وعند تخرجك من إحدى الجامعات الأسترالية، ستصبح مؤهلاً للتوظيف من قِبل أهم وأفضل الشركات بسوق العمل الدولي. وستصبح لديك بلا شك فرصة كبيرة في سوق العمل سواء كان المحلي أو الدولي بفضل شهادتك الأسترالية المعتمدة والمعترف بها دولياً. ومن الهام لك أن تعرف أن الاقتصاد الأسترالي يمر بحالة جيدة حيث لم يمر بأي ركود خلال الثلاث عقود الماضية، كما سجلت أستراليا معدل بطالة منخفض نسبياً بلغ 5.3٪ عام 2019.

وستستفيد كطالب أجنبي في أستراليا من الخدمات العلمية والتقنية المتقدمة، والتعليم المتميز، والتدريب العملي الرائع، فضلاً عن الرعاية الصحية الجيدة، والخدمات الاجتماعية العديدة للخريجين الجدد. مما يفيد الخريج في الحصول على فرص توظيف ممتازة.

إذا كنت مسجلاً في برنامج دراسي لمدة أربع سنوات بأي جامعة أسترالية، فأنت مؤهل تلقائياً للتقدم للحصول على تأشيرة سفر خريج مؤقتة بعد تخرجك. وتسمح لك تلك التأشيرة باستكشاف سوق العمل الأسترالي بعد تخرجك.

مستوى معيشي جيد

وبصرف النظر عن مدى التقدم العلمي والأكاديمي بأستراليا، فإن هذه الدولة توفر أيضاً مستوى معيشة ذو جودة عالية. ودائماً ما يصنف المجتمع الأسترالي ضمن أسعد دول العالم بسبب رغد العيش والحياة الكريمة التي ينعم بها الناس. فضلاً عن ذلك، تعتبر المدن الأسترالية من أفضل المدن الطلابية في العالم وفقًا لتصنيف كيو إس للجامعات. وذلك حيث تحتل 5 مدن أسترالية مراتب مرتفعة ضمن أفضل 30 مدينة طلابية في العالم، وتأتي مدينة ملبورن خصيصاً في المرتبة الثالثة.

تقدم المدن الأسترالية بحق تجربة معيشية راقية مع مناظر طبيعية ساحلية وجبلية ساحرة مما يتيح للطلاب الاستمتاع بالعديد من الأنشطة الأخرى غير الأكاديمية خارج إطار الدراسة وخارج الحرم الجامعي.

ومع ذكر مل ما سبق، مازالت هناك العديد من الأسباب والمزايا الأخرى التي ستدهشك بحق وتجذبك للدراسة بأستراليا.

اقرأ المزيد

أفضل 10 جامعات أسترالية في تخصصات التجارة والاقتصاد

ذا كنت تخطط لدراسة أحد تخصصات التجارة أو الاقتصاد في أستراليا، فهناك الكثير من الجامعات الأسترالية التي تتميز في تلك التخصصات، والتي يمكنك الاختيار من بينها. تعرف في هذا المقال بالتفصيل على أفضل 10 جامعات أسترالية في تخصصات التجارة والاقتصاد

تأشيرة الدراسة في أستراليا

تعرف على جميع المعلومات عن متطلبات وشروط تأشيرة الدراسة في أستراليا

مواعيد بداية الدراسة في أستراليا

تقدم الجامعات الأسترالية موعدين لبداية الدراسة، الأول في فبراير والثاني في يوليو. تعرف على كل منها بالتفصيل

الناس والثقافة في أستراليا

أستراليا بلد تتنوع فيه المناظر الطبيعية الخلابة، فعلى حسب مكان إقامتك في أستراليا، قد تشاهد البيئة الصحراوية، والغابة الاستوائية المطيرة، أو سلاسل الجبال، أو البلدة الريفية، أو المدينة الحديثة، وكل ذلك مما تذخر به أستراليا من مشاهد نرجو أن تواتيك الفرصة لاستكشافها.

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة