text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
 
 

نصائح لنجاح الطلاب الدوليين في دراستهم بالسنة الأولى

لقد أصبحت على وشك أن تبدأ في تحقيق حلمك بالدراسة في الخارج. لا شك أن هذه الرحلة ستغير حياتك كثيراً، فلا عجب أنك ستشعر ببعض التوتر والقلق، فكيف ستعيش في بلد غريب بدون أهلك وأصدقائك الذين اعتدت عليهم؟

لا تقلق! إليك الدليل الشامل لمساعدتك على قضاء عامك الدراسي الأول في الخارج بنجاح!

1) احزم حقائبك بنظام

Learn what to pack.jpg

قبل أن تنهض لإعداد وتجهيز حقيبتك، فكر أولاً في الأشياء الهامة التي ستحتاج لإحضارها معك. لذلك، فلا تقم بتعبئة حقائبك بأشياء يمكن لك شراؤها بسهولة من المتاجر مثل أدوات النظافة، أو الأدوات المكتبية والمنزلية البسيطة.

ويمكنك أيضاً توفير مساحة إضافية عن طريق ترك بعض الملابس غير الضرورية؛ لأنه إذا كان الطقس في وجهتك الجديدة لا يشبه مناخ وطنك الذي اعتدت عليه، فستضطر لشراء ملابس جديدة تتناسب مع طقس البلد الجديد.

جهز حقيبتك الشخصية بشكل سلس ليسهل عليك حملها بشكل يومي، ولا تنس وضع علامة مميزة عليها. ومن الجدير بالذكر أن العديد من الجامعات توفر خدمة استقبال وتوصيل مجانية من المطار للطلاب الدوليين.

تعرف على المزيد من النصائح عن تنظيم حقائبك قبل السفر.

2) استغل أدوات التكنولوجيا

في مثل هذا العالم الرقمي، سيكون من المفيد لك بشدة أن تقوم تحميل نسخ من المستندات والوثائق التي ستحتاجها والموسيقى التي تفضلها على وسائل وخدمات التخزين الرقمي السحابي، وذلك كي يسهل عليك الوصول إليها أينما شئت ووقتما رغبت. وبالمثل، احفظ أرقام وبيانات جهات اتصالك الخاصة والأكثر أهمية في مستندات جوجل Documents Google أو أي برنامج وخدمات إنترنت أو رقمية مشابهة. ولا مانع أيضاً من أن تحتفظ ببعض النسخ الورقية من الوثائق التي تحتاجها.

من المفيد أيضاً أن تقوم بتحميل تطبيقات المراسلة الإليكتروني على هاتفك النقال لتتمكن من الاتصال بأفراد عائلتك وأصدقائك بعد وصولك لأي شبكة إنترنت واي-فاي Wi-Fi. وننصحك كذلك بالذهاب لأقرب متجر تقني بعد وصولك لتشتري شريحة SIM هاتفية محلية.

لا تنس إحضار أو شراء بعض المشتركات الكهربية المتنوعة المخارج، وذلك حتى يسهل عليك توصيل عدة أجهزة كهربائية في آن واحد. وإذا كانت نوعية مخارج الكهرباء في البلد الجديد مختلفة اختلافاً كلياً عن النوعية المنتشرة في بلدك الأم، فعليك أن تشتري محول كهربائي في أقرب فرصة حتى لا تعطب أجهزتك الإلكترونية.

3) اختر مسكنك بعناية

اختيارك لمحل إقامتك الجديد سيكون له تأثير مباشر على دراستك ومسارك التعليمي وحقك في الرفاهية الشخصية بشكل عام. ولذلك، قم بإجراء بحث مكثف وجاد عبر الإنترنت قبل اختيارك لسكنك الجديد.

في الواقع، يمكن لمستشارك في آي دي بي مساعدتك في اكتشاف خيارات السكن المتاحة، مثل الإقامة مع عائلة، أو الإقامة في نزل الطلاب أو الشقق المؤجرة أو المدن الجامعية، والوصول إلى قرار مناسب لاحتياجاتك وميزانيتك في نفس الوقت.

وللتعرف على محيطك الجديد، قم بتسيير شؤون مسكنك الجديد بود ويسر عبر "التواصل المنفتح" مع الآخرين من جيرانك والطلاب الآخرين مشاركين لك في المسكن. فمن الأفكار الرائعة أن تقوم بإعداد ملاحظات ورقية وتلصقها في مكان يسهل على زملائك وأصدقائك أو جيرانك رؤيته (مثل الثلاجة أو مرآة الحمام)، ويمكن لكم أيضاً إنشاء مجموعة WhatsApp على سبيل المثال لتسيير أمور منزلكم بشكل تشاركي وتوافقي.

في حقيقة الأمر، لا يمكن أبداً التغاضي عن صعوبة العيش مع عادات شخصية مختلفة، وللتغلب على هذا الأمر الضروري، لا تخجل أبداً من الاتفاق مع زملائك وأصدقائك بالسكن أو جيرانك على بعض القواعد والمسؤوليات الواضحة منذ البداية.

اكتشف المزيد من النصائح عن الإقامة والمعيشة في الخارج مع الأصدقاء الجدد.

4) أنفق أموالك بحكمة

Spend your money wisely.jpg

إذا كنت ستعيش في دولة تشتهر بغلاء المعيشة بها، فأنت بلا شك بحاجة إلى ضبط ميزانيتك بدقة منذ البداية. ستستطيع توفير قدر كبير من المال باستخدامك بطاقات سفر الطلاب الموفرة. ولكن قبل شرائها، تعرف بدقة على مناطق المدينة التي ستدرس بها والأحياء التي يقع بها مسكنك وجامعتك.

والأهم من ذلك وبغض النظر عما إذا كانت لديك خبرة بطهي الطعام أم لا، فأنت مازلت في حاجة بكل تأكيد لتعلم بعض أساسيات الطهي لأن تلك النقطة تعد عاملاً رئيسياً في توفير قدر جيد من المال بشكل يومي.

علاوة على ذلك، لا تذهب للتسوق كلما خطرت تلك الفكرة برأسك، فمن الأفضل لك انتظار فترات التخفيضات التي تعد أفضل أوقات التسوق وشراء احتياجاتك. ومن الضروري كذلك أن تحتفظ دائماً بمبلغ هامشي في ميزانيتك الشهرية لتغطية نفقات الطوارئ والأمور غير المخطط لها.

تعرف على كيفية توفير نقودك في الخارج من خلال هذه النصائح.

5) اختلط بأشخاص جدد

Mingle with new people.jpg

الكثير من الجامعات تعين مساعدين شخصيين أو مرشدين من الطلاب الأكبر سناً للتأكد من اندماجك كطالب أجنبي في بيئتك الجديدة بمجرد تواجدك هناك. كذلك تنظم آي دي بي فعاليات قبل السفر لمساعدتك على مقابلة العديد من الطلاب من وطنك الأم الذين سيذهبون للدراسة معك في جامعتك أو في المدينة التي ستقيم بها.

كذلك، احرص على الاستفادة جيداً من وسائل التواصل الاجتماعي، فعلى سبيل المثال، ابحث عن مجموعات الدردشة الجماعية الخاصة بطلاب جامعتك أو المدينة التي تسكن بها. ومن خلال ذلك، ستتعرف قبل أن تسافر على عدد غير قليل من الأشخاص الذين قد تسكن معهم مستقبلاً أو ستذهبون سوياً إلى محاضرات نفس القسم والكلية!

اكتشف الكثير من الطرق الجيدة لتطوير مهاراتك الشخصية خارج الجامعة.

6) تحدث باللغة الإنجليزية مع الجميع

Practice your English with everyone.jpg

قد يبدو الانتقال إلى بلد آخر أمراً شاقاً وعسيراً في البداية، وقد تشعر بالقلق من عدم القدرة على الانغماس في تلك البيئة الأجنبية الغريبة عنك والجديدة. لكن يجب ألا يمنعك ذلك الشعور يا صديقي عن محاولة أن تكون نشطاً في الحرم الجامعي قدر الإمكان، وذلك ليس فقط في المناسبات الاجتماعية ولكن أيضاً في المجتمعات الجامعية متعددة الثقافات. فإذا كنت لا تشعر بالثقة بشأن مهاراتك اللغوية، فحاول التعبير عن أفكارك باللغة الإنجليزية تدريجياً شيئاً فشيئاً في بادئ الأمر.

وتذكر أن الممارسة المستمرة ستجعل لغتك الإنجليزية مثالية وممتازة! لذلك، لا تخف أبداً ولا تتردد من البحث عن الفرص التي يمكنك من خلالها الدردشة مع الطلاب وغيرهم هنا وهناك.

وإلى جانب التواصل مع الأصدقاء الجدد، يمكنك أيضاً البحث في مصادر التعلم المختلفة ودورات الدراسة الإضافية المخصصة للطلاب الدوليين أو من خلال خدمات مكتبتك الجامعية. فمن المحتمل أن تكون هناك دورات تعليمية إضافية تتناول قضايا التواصل اللغوية الشائعة مثل كتابة المقالات أو القواعد النحوية.

ولا تتردد في طلب مساعدة أساتذتك – فأعضاء هيئة التدريس ليسوا وحوشاً مرعبة كما قد تظن. فيمكنك دائماً مراسلتهم شخصياً عبر البريد الإلكتروني أو غيره من وسائل لتحديد موعد لمناقشة استفساراتك خلال ساعات عملهم بالجامعة.

7) لا تستلم للتوتر والقلق!

Manage and Reduce Stress.jpg

عندما تدرس بالخارج، فمن الطبيعي أن تشعر ببعض التوتر أو الحنين إلى وطنك الأم من حين لآخر. وفي بعض الأحيان قد تشعر أنك بحاجة إلى مساعدة إضافية - وهذا أمر طبيعي.

ونصيحتنا لك أن تحاول أن تعرف أولاً الأسباب التي تجعلك تشعر بالتوتر والقلق كي تتمكن من معالجتها. فمثلاً، اسأل نفسك هل تشعر بالضغط النفسي لأنك تشعر بالوحدة وتحتاج للحديث مع عائلتك وأصدقائك في بلدك؟ إذن، قد يكون من المفيد لك أن تنضم على مجموعات وأندية الطلاب في جامعتك والتي ستمكنك من مقابلة العديد من الأشخاص الجدد الذين يشاركونك في اهتماماتك والذين قد يصبحون بمثابة أصدقاء لك في بلدك الجديد.

وإذا كنت تشعر بالقلق نتيجة الضغوط والواجبات الأكاديمية الجديدة، فلا بأس بأن تحاول إدارة وقتك بشكل أكثر كفاءة وفعالية كي تتمكن من الوفاء بتلك الالتزامات وتوفير بعض الوقت أيضاً للراحة واكتشاف الأماكن الجديدة والمثيرة.

تعرف على المزيد عن كيفية التعامل مع التوتر والضغوط أثناء الدراسة في الخارج.

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة