text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
 
 

الاستقرار في البلد الجديد

 

مستشارك في آي دي بي سيكون بجانبك في كل خطوة لمساعدتك في رحلتك.

قد تجد الأسابيع الأولى من وصولك للبلد الجديد مرهقة نفسياً لك. فهي تجربة جديدة ومثيرة، لكن قد تكون أحياناً صعبة في بدايتها لأنك ستذهب لأماكن جديدة، وتشاهد أناساً جدد وثقافات جديدة. ستجد هنا بعض النصائح المفيدة لك كي تتغلب على ذلك الأمر في الأسابيع الأولى من حياتك في البلد الجديد، وتذكر دائماً أن مستشارك في آي دي بي سيكون بجانبك لمساعدتك خطوة بخطوة في رحلتك.

بالتأكيد ستوجد عثرات في الطريق، ولكن عندما تضع هذه النصائح في الاعتبار، فإن تجربة الدراسة في الخارج سوف تكون واحدة من أكثر الرحلات المثيرة والمجزية في حياتك.

تعرف على الثقافة واللغة

يجب أن تجري بعض البحث أولاً عن الدولة الذي ستسافر إليها، ليس فقط عن تاريخها أو جغرافيتها أو نمط الحياة فيها، ولكن أيضاً عن شعبها وثقافتها ولغتها. ويمكنك الاستعداد لبرنامج الدراسة في الخارج من خلال قراءة الكتب وأدلة السفر المتعلقة بالمدينة أو الولاية التي ستدرس فيها. وإذا كنت تشعر أن اللغة ستكون عائقاً كبيراً بالنسبة لك، فلا تقلق!

استعد لذلك بأخذ دروس في اللغة الإنجليزية مسبقاً وابحث عن الخيارات التي توفرها الجامعة أو الكلية لتحسين اللغة الإنجليزية للطلاب (مثل فصول المحادثة) وذلك لتكون عملية انتقالك للبلد أكثر سهولة.

اخرج من منطقة الراحة

ربما يكون الخروج من منطقة الراحة واحدة من أولى الخطوات المهمة في مساعدتك على تحقيق أقصى استفادة من تجربة التعلم الخاصة بك. وليس من السهل إجراء العملية الانتقالية في بداية الدراسة في بيئة غير مألوفة تماماً، ولكن يمكن أن تكون نقطة البداية الجيدة بالنسبة لك هي تجربة تناول مأكولات في المدينة الجديدة أو زيارة المعالم السياحية بها أو التحدث مع جيرانك.

لا شك أنك ستشعر بالحنين إلى وطنك عندما تسافر إلى الخارج، مما قد يسبب لك بعض المتاعب مهما حاولت التغلب عليها. لكن لا تجعل تلك المشاعر تطغى على حياتك، بل تحلى بالصبر وتذكر دائماً أن كل شيء سيتحسن مع مرور الوقت.

وإذا كنت تشعر بعدم التأقلم مع الحياة الجديدة، فحتماً سنقدم لك المساعدة، حيث يمكنك التحدث مع خدمات دعم الطلاب في مؤسستك، أو التحدث إلى مستشارك في آي دي بي.

 قابل أشخاصاً جديدة

على الرغم من أن قول ذلك أسهل من فعله، إلا أن الأمر ليس مستحيلاً. يمكنك أن تبدأ مثلاً بأن تصاحب على الأقل اثنين من زملائك من الطلاب الذين يشتركون معك في الخلفية الثقافية أو الاجتماعية، ويمكنك الانضمام إلى منظمات الطلاب الوافدين في جامعتك أو مدرستك. ويمكنك أيضاً المشاركة في المناسبات الاجتماعية خارج الحرم الجامعي، أو الانضمام إلى نادي رياضي، أو المشاركة في العمل التطوعي لبناء صداقات خارج نطاق دائرتك.

ابدأ المحادثة

قد تميل بالطبع إلى مصاحبة أشخاص من وطنك، لكن حاول أيضاً أن تتحدث باللغة الإنجليزية قدر الإمكان مع الطلاب المحليين أو الطلاب الأجانب من الجنسيات المختلفة في جامعتك.

سيساعدك ذلك ليس على تحسين مهاراتك في التواصل باللغة الإنجليزية، بل وأيضاُ سيزيد من ثقتك بنفسك ويساعدك على تطوير مهاراتك في التعامل مع الآخرين.

تقبل التغيير

عندما تقتنع بفكرة أن الأشياء قد تختلف عما اعتدت أنت عليه في بلدك، فإنك ستتمكن من أن تندمج بشكل كامل في بيئتك الجديدة. وليكن شعارك الذي تتخذه طوال فترة معيشتك بالخارج أنه "الأمر ليس جيداً أو سيئاً، بل مختلفاً"، وحاول قدر إمكانك أن تكون إيجابياً ومتفهماً ومحترماً وصبوراً.

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة