text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:

كل ما تريد معرفته عن الثقافة والحياة في أستراليا

لا يمكن للمرء تلخيص مصطلح "الثقافة الأسترالية" أو "المجتمع الأسترالي" في جملة أو فقرة واحدة. فبدءاً برقصة الهاكا الشهيرة ومروراً بمَعْلَم دار أوبرا سيدني ذات السمعة العالمية، تعد الثقافة الأسترالية بوتقة كاملة وغنية بالعادات والتقاليد المتنوعة والفريدة والمختلفة. وأنت كطالب دولي يخطط للسفر لأستراليا للدراسة والعمل، يجب أن تكون ملماً ببعض المعالم الخاصة بهذه القارة الشاسعة. ولهذا السبب، سنقدم لك في هذا الدليل نظرة سريعة على الثقافة والحياة بأستراليا.

من هم الأستراليون الأوائل؟

لنبدأ رحلتنا معاً بالشعوب الأولى التي كانت أول من استقر بهذه القارة النائية بأطراف العالم منذ حوالي 65,000 عام. وتعرف هذه الشعوب باسم الأستراليين الأوائل أو الأستراليين الأصليين، وهم في مجملهم قبائل متنوعة يتشاركون في أصل عرقي واحد. وبالإضافة لتلك الشعوب الأسترالية الأصيلة يتم إطلاق المسمى ذاته على سكان جزر مضيق توريس في شمال أستراليا.

ويجذب مهرجاني سبيريت Spirit ويابون Yabun الزوار من كافة أنحاء أستراليا للاحتفال والاعتزاز بثقافة البلاد الأصلية. ويعد المهرجانان من المناسبات الثقافية المهمة التي تسعى للحفاظ على قيم الثقافة الأسترالية الأصلية. وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة المركزية في أستراليا تعمل الآن وبشكل غير مسبوق على تحسين العلاقات بين الدولة وتلك القبائل الأسترالية وهي العلاقة التي لم تكن جيدة على الإطلاق منذ حقبة الاستعمار البريطاني.

وفي هذا الصدد أنشأت كذلك مبادرات وطنية مثل "مايند ذا جاب" Mind the Gap لمساعدة الأستراليين الأصليين في الحصول على فرص حياة كريمة مماثلة لباقي سكان البلاد والحرص على عدم تعرضهم للعنصرية أو الاضطهاد كما كان يحدث في الماضي خلال الاحتلال البريطاني. وقد أضحى الآن احترام الثقافة الأسترالية الأصلية وعناصرها من أولويات المجتمع الأسترالي، وعليك بالمثل كطالب دولي أن تكون على دراية بهذا التطور الاجتماعي والثقافي الهام.

كيف يمكن وصف الثقافة الأسترالية؟

ببساطة شديدة، الثقافة الأسترالية هي نسيج غني بالتنوع الهائل. تتمتع الثقافة الأسترالية بطابع فريد وديناميكي حيث أنها عرضه للتشكل باستمرار لتنوعها العرقي وبالتالي الثقافي واللغوي والديني مع الوضع في الاعتبار للأعداد المطردة من السكان المهاجرين الجدد الذين يتوطنون بأستراليا كل عام. لذلك لن تكون مخطئاً في القول إذا اعتبرت أستراليا هي الولايات المتحدة الأمريكية في النصف الجنوبي لكوكب الأرض. فوفقاً لإحصاءات عام 2016 الصادرة عن مكتب الإحصاء الأسترالي، وُلِد 28.5٪ من سكان أستراليا خارجها في دول متعددة أخرى بشتى بقاع العالم.

وينتمي معظم المهاجرين في أستراليا إلى دول المملكة المتحدة، ونيوزيلندا، والصين، والهند، وإيطاليا. لذلك، يعتبر المجتمع الأسترالي المعاصر بوتقة تنصهر فيها كل تلك الثقافات المتنوعة التي يجلبها المهاجرون معهم.

فمن الموسيقى إلى عادات الطهي، يمكنك بوضوح رؤية التنوع والاندماج الثقافي. ستجد في الوقت الراهن العديد من المطاعم التي تقدم الأطباق التقليدية، والوطنية، والحديثة، والتي ستتذوق بها مذاق ثقافات دول المهاجرين باختلافاتهم.

وأفضل شيء في التعددية الثقافية الأسترالية هو إتاحة الفرصة لكل ثقافة أن تتواجد وتتعايش داخل المجتمع الأسترالي مع الحفاظ على طابعها المميز الخاص بها. فعلى سبيل المثال، ستعثر على متاجر وأسواق للمواد الغذائية تقدم كل ما يجول بخيالك من مأكولات، ومشروبات، ومكونات خاصة بوطنك الأم وبلدك الأصلي.

هذه البصمة الثقافية الرحبة تجعل من السهل على أستراليا استيعابك واستيعاب جميع الطلاب الدوليين الذين يتوجهون سنوياً للدراسة بأستراليا. لذا لا تقلق يا صديقي لأنك ستكون موضع ترحيب، وقد تشعر أنك في بيتك!

كيف تبدو الحياة الحضرية بمدن أستراليا؟

مثل أي بلد متقدم، تتمتع المدن الأسترالية بحياة حضرية ومدنية مزدهرة، حيث يحتوي البلد على 90 مدينة، منها خمس مدن مليونية. وتعد سيدني و ملبورن أكبر المدن الأسترالية ومواطن الفن والثقافة بالبلاد. وتستضيف هاتان المدينتان العديد من الأحداث والفعاليات الرياضية والترفيهية والفنية والثقافية العالمية التي تجذب الزوار من شتى بقاع الأرض. ويسعدنا إعلامك بأن نمط الحياة بهذه المدن الأسترالية مثير للإعجاب مثل أي مدن كبرى أخرى بدول العالم المتقدم.

كطالب دولي في أستراليا، يجب عليك معرفة عنصرين هامين من عناصر الثقافة الشائعة في الحياة المدنية هناك، وهما: احتساء القهوة بالمقاهي وغداء ظهيرة الأحد. تختلف المقاهي من مدينة أسترالية إلى أخرى ومن إقليم إلى آخر في هذا البلد الشاسع، ولكن تتوحد جميعها في كونها نقاط التقاء اجتماعية هامة ورئيسية للأستراليين مع احتساء مشروب القهوة المحبوب هناك. فإذا كنت من عشاق القهوة المهتمين بأدق تفاصيلها مثل جودة البن وطرق التحميص، فإنك ستستمتع بلا شك في تلك المقاهي الأسترالية.

ونظراً لاعتدال مناخ أستراليا نسبياً حيث يتراوح بين المتوسط والدافئ، فإن جميع المقاهي بلا استثناء تقريباً توفر لك مناطق مفتوحة للجلوس في الهواء الطلق والاستمتاع بالطبيعة الساحرة. أما فيما يخص غداء ظهيرة يوم الأحد أو ما يعرف ب Sunday brunch”" فهو عادة شائعة أخرى بالمدن الأسترالية حيث يحب الكثير من الناس قضاء عطلة نهاية الأسبوع يوم الأحد في جو عائلي مع تناول الطعام مع أصدقائهم وأحبائهم.

هل سمعت عن ظهير أستراليا الشاسع؟

إذا نظرت لخريطة أستراليا عن كثب، ستلاحظ أن مساحة ضخمة جداً منها تتشكل من مناطق داخلية قارية ليس بها أي سواحل أو مسطحات مائية ضخمة تذكر. وهذا الجزء الهائل من أرض وبراري أستراليا غير مأهول بالسكان، حيث يعيش 10٪ فقط من سكان أستراليا في تلك المناطق الداخلية غير الساحلية.

والسبب وراء هذه الكثافة السكانية الضئيلة بتلك المناطق النائية هو أنها مناطق ذات طقس قاري شديد الحرارة والجفاف. ولكن مع ذلك، تتمتع تلك المناطق الصحراوية بحياة برية غنية تضيف للهوية الأسترالية الفريدة. فضلاً عن ذلك، فإن الطبيعة الخلابة في هذا الظهير الصحراوي الأسترالي القاحل قد يذهلك بشكل كبير، وبصفتك طالب دولي، يجب عليك ألا تفوت فرصة زيارة تلك المناطق الطبيعية الأخاذة.

كيف تتأقلم مع العادات الاجتماعية الأسترالية؟

على الرغم من عدم واقعية أو مصداقية تعميم نمط اجتماعي واحد ومحدد على دولة كاملة خاصة عندما تكون بهذه الضخامة وهذا التنوع العرقي والثقافي، لا يزال هناك بعض العناصر الثقافية الشائعة داخل المجتمع الأسترالي الحضري بالمدن والتي يجب أن تكون على دراية بها. ومعرفة تلك العناصر الهامة مسبقاً ستجعل تعاملاتك الاجتماعية كطالب دولي مع الناس هناك أكثر راحة وأقل حرجاً.

فمثلاً وفي البداية قد تجد الفكاهة في المجتمع الأسترالي تميل إلى السخرية الذاتية وقد تشعر بأنها جافة بعض الشيء، خصوصاً في بداية معرفتك بالمجتمع الجديد. وعادة ما ينتهج الأستراليون بشكل تلقائي وغير رسمي التواصل بين بعضهم البعض بدون مجاملات أو كلمات بها تكلف ذوقي. وقد لا يضطر أحدهم في أغلب الأوقات أن يتكلف في اختيار ألفاظه مع الآخرين. وغالباً ما يتجنب الأستراليون أن يكون حديثهم مباشر أو ذو توجه واضح تماماً خاصة وقت الجدال أو عندما يشتد الحديث في النقاش.

ولكنك مع الوقت ستتفهم وتتأقلم مع هذا الأسلوب الأسترالي التلقائي غير المتكلف في الحديث وسيسهل عليك التواصل مع أصدقائك الأستراليين أثناء قضاء وقتك بهذا البلد الجميل.

السفر في حد ذاته حياة للأستراليين!

نظراً لتنوع أصول الثقافة الأسترالية وحقيقة أن هؤلاء البشر يعيشون في قارة هي عبارة عن جزيرة شاسعة نائية بأطراف العالم المعمور، فدائماً ما يفكر الأستراليون في السفر كجزء أساسي وهام من حياتهم سواءً كان ذلك للعمل أو للسياحة. فمن الشائع بالنسبة للأستراليين أن يعيشوا بضع سنوات بمناطق أخرى من العالم سواءً للعمل أو الدراسة أو حتى السياحة. لذلك، يعتبر السفر والترحال جزءً رئيسياً في الثقافة الأسترالية.

إن أستراليا بلا شك تعد مكاناً جميلاً جداً ورحباً يسع الأشخاص من مختلف بقاع العالم. وتواجد الملايين من المهاجرين الذين يعيشون بهذه البلاد لهو بحق أحد إثباتات الطبيعة المضيافة لهذا المجتمع الجديد والمتنامي. وأنت كطالب دولي ينوي السفر لأستراليا للدراسة، سوف تجد ترحيباً جميلاً من المجتمع الأسترالي خلال دراستك.

مقالات مختارة

أفضل 10 جامعات أسترالية في تخصصات التجارة والاقتصاد

ذا كنت تخطط لدراسة أحد تخصصات التجارة أو الاقتصاد في أستراليا، فهناك الكثير من الجامعات الأسترالية التي تتميز في تلك التخصصات، والتي يمكنك الاختيار من بينها. تعرف في هذا المقال بالتفصيل على أفضل 10 جامعات أسترالية في تخصصات التجارة والاقتصاد

تأشيرة الدراسة في أستراليا

تعرف على جميع المعلومات عن متطلبات وشروط تأشيرة الدراسة في أستراليا

نظام التعليم في أستراليا

إن أستراليا هي موطن لمجموعة من أفضل الجامعات الرائدة، والتي تحتل مكانتها الدائمة ضمن أفضل 100 جامعة على مستوى العالم. دعنا نستكشف نظام التعليم الأسترالي حتى نتمكن من العثور على أفضل الخيارات التي تناسبك.

ما هي مواعيد بداية الدراسة في أستراليا؟

تقدم الجامعات الأسترالية موعدين لبداية الدراسة، الأول في فبراير والثاني في يوليو. تعرف على كل منها بالتفصيل

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة