text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:

لماذا الدراسة في كندا؟ أهم المميزات والفوائد والأسباب لاختيارهاا

إنه اختيار رائع! دعنا نرى ما يمكن أن تقدمه لك الدراسة في كندا

تطورت كندا ببطء ولكن بثبات لتصبح وجهة دراسية مفضلة للتعليم العالي خلال العقد الماضي. وتعد كندا الآن واحدة من أكثر الدول المرغوبة للتعليم العالي من قبل الطلاب الدوليين. تتميز كندا بمستوى تعليم راقي وفرص تدريب رائعة، بالإضافة لسياسات الحكومة وقوانينها المنفتحة الخاصة بالعمل بعد الدراسة والهجرة، مما يخلق مكاناً مثالياً للطلاب الدوليين. أضف إلى ما سبق تكلفة المعيشة المنخفضة نوعاً ما للطلاب.

قبل العقد الماضي، كان التعليم بالخارج مرتبطاً عادةً بالطلاب الأثرياء فقط. وقد غيرت كندا كثيراً من ذلك الأمر خلال السنوات الماضية. ويتوفر في كندا للطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة بالخارج فرصاً مميزة في أرقى الجامعات مثل جامعة تورنتو، وألبرتا، وبريتيش كولومبيا، وعدد آخر من الجامعات الممتازة. بالنسبة للطلاب الدوليون الذين يبحثون عن برامج دراسة غير باهظة الثمن وقصيرة الأجل لتقليل نفقات المعيشة أيضاً، فإن كندا تعتبر حلاً مناسباً لهم.

وعلى الرغم من أن مزايا الدراسة بكندا لا تعد ولا تحصى، ولكننا قد جمعنا لك في النقاط التالية أهم النقاط الخاصة بهذه المزايا:

التميز الأكاديمي

يختلف نظام التعليم الكندي من إقليم آخر، وتضمن حكومة كل مقاطعة كندية جودة التعليم بكافة الجامعات والكليات ومؤسسات التعليم العالي. فإذا كنت ترغب في الحصول على درجة البكالوريوس أو درجة الماجستير، فيمكنك الاختيار من مجموعة واسعة من الجامعات وفقًا لمؤهلاتك. وإذا كنت تبحث عن مسار دراسي أقصر ومتخصص في اكتساب المهارات العملية للحصول على فرص توظيف جيدة، فيمكنك أن تختار من بين عدد من الدبلومات المتخصصة، والدبلومات المتقدمة، ودبلومات الدراسات العليا بالجامعات الكندية.

وفيما يتعلق بالمستويات التعليمية، تتوفر جميع أنواع البرامج الدراسية والأكاديمية بمختلفة الكليات والجامعات الكندية سواء لدراسة الهندسة أو تكنولوجيا المعلومات أو الرعاية الصحية أو الزراعة أو الرياضة أو الإدارة أو المحاسبة أو الاقتصاد أو التعدين أو الطاقة المتجددة أو أي مجال علمي آخر.

ركز على تنمية المهارات

نتفق جميعاً على أن التعليم لا يقتصر فقط على ما تتلقاه كطالب من أستاذك داخل فصلك الدراسي فقط. فالأمر يتعلق أيضاً بمدى استعدادنا للحياة العملية خارج الإطار الأكاديمي النظري. ولذلك تمتلك كندا نظاماً رائعاً يسمى التعليم التعاوني لمعالجة هذا الأمر بكفاءة. حيث توفر برامج التعليم التعاوني بكندا فرص عمل للطلاب في قطاعات خاصة بتخصصاتهم أثناء الدراسة. فمثلاً، يحصل طالب الهندسة على فرصة للعمل بشركة هندسية أثناء دراسته. لأن ذلك يعد الطالب لسوق العمل والحياة العملية من خلال تقديمهم في وقت مبكر لبيئة العمل ويغرس لديهم الانضباط أيضاً. وقد تصل مدة البرنامج الدراسي التعاوني إلى 4 أشهر بالعام. مما يعني أنك إذا كنت طالب مسجل في برنامج دراسي بشهادة ما لمدة 4 سنوات ويقدم برنامجك هذا تعلماً تعاونياً، فيمكنك اكتساب خبرة عملية ممتازة في كندا لمدة تصل لـ 16 شهر أثناء الدراسة. فلك أن تتخيل الميزة التنافسية التي يتمتع بها هؤلاء الطلاب عن نظرائهم عندما يبدؤون في البحث عن وظائف دائمة بعد التخرج! ويعتبر نظام التعليم التعاوني جزءاً لا يتجزأ في الكثير من البرامج التي تقدم بالجامعات والكليات الكندية.

اعمل لكسب المال أثناء دراستك

بالإضافة لنظام التعلم التعاوني، يُسمح للطلاب بالعمل بدوام جزئي لمدة 20 ساعة أسبوعياً في الحرم الجامعي أو خارجه. يمكنهم أيضًا التقدم للحصول على تصريح عمل بعد التخرج لمدة تصل لـ 3 سنوات اعتمادًا على مدة برنامجهم الدراسي. ولمزيد من التفاصيل، يرجى الرجوع إلى موقع IRCC.

تكلفة مالية في متناول اليد

تعد رسوم الدراسة بكندا أرخص إلى حد ما مقارنة بوجهات التعليم العالي الأخرى بالعالم. وعند النظر لمكاسب ومميزات الدراسة بكندا، مع الأخذ في الاعتبار فرص العمل الرائعة المتاحة سواء بدوام جزئي أو كامل، فإنها تعتبر خياراً ممتازاً للطلاب الدوليين. ويمكن للطلاب المؤهلين أيضاً التقدم بطلب للحصول على منح دراسية لخفض النفقات التعليمية.

مستوى المعيشة – الأمن والسلامة

تصنف كندا باستمرار كواحدة من أكثر دول العالم أماناً. وبصفتك طالب دولي، ستتمتع بالحقوق ذاتها للمواطن. وتمتاز الحياة في كندا أيضاً بجودتها الرائعة من حيث توفر الخدمات الأساسية، مثل توفر المياه النظيفة، ونقاء البيئة، وعدم وجود ازدحام سكاني، وما إلى ذلك من جوانب حياتية أخرى مثل الحصول على رعاية صحية راقية، والاستفادة من بنية تحتية جامعية وعامة ذات مستوى عالي.

التنوع الثقافي

يتمتع المجتمع الكندي بصفات مثل الانفتاح والود والترحاب. وقد هاجر العديد من البشر والأجناس والعرقيات من شتى بلدان العالم إلى كندا طوال فترات زمنية وعصور مديدة. مما منح كندا ميزة تنوعها ثقافياً بشكل مبهر وواضح. وتتبنى كندا رسمياً والكنديون أنفسهم هذا التنوع الاجتماعي والثقافي وتعتبره عاملاً إيجابياً للدولة والمجتمع. ويمكنك التأكد من ذلك عندما تجد على مدار العام مهرجانات واحتفاليات ومناسبات اجتماعية لكافة المجموعات العرقية البشرية المختلفة بتنوع خلفياتهم الثقافية وستجد أن الجميع يتشارك في مثل هذه الفعاليات العامة حيث لا تقتصر على مجموعة عرقية منفردة ولكن يحتفل البلد بأكمله بهم!

فرص الهجرة

يقضي الطلاب الدوليون وقتاً طويلاً بكندا، وهم مؤهلون بشكل كبير ليصبحوا مواطنين كنديين متميزين. فهم يحصلون على الوقت الكافي لفهم الثقافة الكندية والتأقلم معها أثناء دراستهم، كما يحصلون على ما يصل لثلاث سنوات من العمل بعد الدراسة لفهم ثقافة العمل في هذا البلد المضياف، ويصبحون على معرفة ما يلزم للنجاح بعد انتهائهم من دراستهم. ولذلك فإذا رغبوا في العيش بكندا بشكل دائم بعد ذلك، فإن موقع IRCC يقدم لهم منصة إلكترونية ممتازة لتحقيق ذلك. وستجد المزيد من خلال موقع www.canada.ca.

إذا كنت طالب دولي يبحث عن أفضل الفرص للدراسة بالخارج في أرقى الجامعات المعترف بها دولياً، فإن اختيارك لكندا هو الاختيار الصحيح!

هل أنت على استعداد للبدء؟ احجز موعداً مجانياً لمناقشة فرصك الدراسية بكندا.

 

مقالات مختارة

لماذا الدراسة في كندا؟

تعد كندا من أشهر وجهات الدراسة في الخارج والتي تشهد إقبالاً متزايداً من الطلاب الدوليين.

تعرف على نظام التعليم في كندا

عندما تبدأ البحث عن المدرسة أو الكلية المناسبة، من الضروري أن تتعرف على نظام التعليم الكندي، الأمر الذي سيساعدك على تضييق خياراتك وتطوير خطة الدراسة الخاصة بك.

متطلبات التأشيرة للدراسة في كندا

من المهم أن تتأكد من حصولك على تصريح الدراسة المناسب لدراساتك الدولية قبل مغادرتك إلى كندا.

Next steps

كيف تبدو الدراسة في كندا؟
 
 

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة