text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:

طاقة إيجابية للأيام العصيبة - قصة أودانتا

اقرأ قصة أودانتا الطالب الدولي بجامعة أديليد الذي وبالرغم أزمة وباء كوڨيد-19 العالمية قد استطاع تحقيق نجاح كبير في الموازنة بين صحته وحياته ودراسته الجامعية وعمله عبر شبكة الإنترنت أثناء الحظر الصحي المفروض في عموم أستراليا.

ماذا تدرس الآن في أستراليا؟

أدرس حالياً في مرحلة البكالوريوس بكلية العلوم في جامعة أديليد الأسترالية.

كيف تجد الحياة الطلابية خلال جائحة كوڨيد-19 العالمية؟

لقد تغيرت حياة الطلاب رأساً على عقب بلا شك. فلم تعد هناك محاضرات تفاعلية في القاعات كما السابق وجهاً لوجه، وتأثر التواصل الاجتماعي بين الأصدقاء والزملاء بالسلب حيث انخفض التواصل والاتصالات بينهم عن السابق.

وقد قامت إدارة الجامعة باللجوء للحل التكنولوجي المُبْتَكَر وتغيرت طرق ووسائل الدراسة بالحرم الجامعي ليصبح كل شيء عبر الإنترنت. ويقوم أساتذتنا وإدارة الجامعة بإعادة ترتيب الأدوات باستمرار وبذل الجهود لجعل مسار التعلم عن بعد فعالاً قدر الإمكان. فقد بدأوا مؤخرًا على سبيل المثال تقديم محاضرات مباشرة بالبث الحي على الإنترنت وفقًا لجدولنا الأسبوعي الاعتيادي كما كان سابقاً، وهو أمر أجده مثيرًا للاهتمام والإعجاب.

Body-Image-1-Udhantha-s-Story.jpg

ماذا عن أكبر العقبات أمامك في هذا النظام الجديد؟

أكثر ما يؤرقني في الفترة الراهنة هو محاولة الموازنة الدؤوبة بين استكمال الدراسة بشكلٍ سليم عبر الإنترنت مع إكمال برنامجي التدريبي العملي من المنزل.

ما هي أهم نصائحك للآخرين للحفاظ على صحتهم النفسية؟

بالنسبة لي، أعتبر أهم عامل هو اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ومفيد لما لذلك من تأثير كبير على الصحة العامة والنفسية.

ثانياً، يجب أن تضع لنفسك خطة واضحة لتنفيذ عملك وتجنب التشتيت.

ثالثاً، تواصل دائماً وبانتظام مع أحبائك وعائلتك وأصدقائك وأساتذتك من خلال مكالمات الفيديو على الإنترنت.

رابعاً، اكتشف شغفك وميولك ومهاراتك من خلال بعض الهوايات والأنشطة التي يمكن مزاولتها بالمنزل مثل القراءة أو البستنة أو ممارسة ألعاب الطاولة والشطرنج وغيرها الكثير.

وأخيراً، عليك ممارسة التمارين الرياضية بالمنزل يومياً وبانتظام لتحافظ على صحتك البدنية ولتكسر بها ساعات العمل الطويلة والمتواصلة بالمنزل.

Body-Image-2-Udhantha-s-Story.jpg

ماذا تعلمت عن ذاتك وشخصيتك خلال الفترة الحالية؟

الشيء الرئيسي الذي تفاجأت به هو أنني وجدت نفسي قادراً على طهي بعض الأطباق الشهية والأطعمة اللذيذة حقًا. فخلال عيد الفصح الماضي قمت بإعداد عشاء واتضح لي أنه وجبة ممتازة بالفعل ولم أكن أتخيل أنني قادر على طهيها بهذا الشكل الرائع.

اكتشفت أيضاً أنني أملك القدرة على التكيف مع مختلف المواقف! فخلال دراستي بفترة طفولتي في وطني الأم سريلانكا، كنت أعتمد على الدراسة وجهاً لوجه مع المعلم، ولم يسبق لي أن درست عن بعد باستخدام شبكة الإنترنت. فلولا وباء كوڨيد-19 الحالي لما أتيحت لي الفرصة لتجربة التعليم عن بعد.

لقد جاهدت بعض الصعاب في البداية خلال الأسابيع الأولى من الاندماج في هذه التجربة الجديدة بالنسبة لي، لكنني اعتدت على ذلك تدريجياً يوماً بعد يوم وبدأت أتفوق في هذا النمط من الدراسة الحديثة.

ما هي الهوايات والمهارات والإمكانات التي اكتسبتها؟

لقد طورت الكثير من مهارات الطبخ، وجربت العديد من الوصفات الشهية طوال فترة الحظر. وكنت قد حصلت على فرصة تدريب عملي من خلال جامعتي أديليد، ولكني كنت أعتقد أنها ستفشل بسبب الوباء. وبرغم ذلك، جهزت لي جامعتي المشاركة في هذا البرنامج التدريبي عبر الإنترنت.

ونتيجة لهذه الخطوة الرائعة، استطعت تطوير مهاراتي في العمل من المنزل إلى جانب المهارات الأخرى المطلوبة لطالب العلوم.

بالإضافة لذلك، بدأت أيضًا نظاماً تدريبياً رياضياً في المنزل كي أحافظ على صحتي البدنية، وذلك أيضاً بإبقائها في مستوى جيد من خلال تجنب تناول الوجبات السريعة المضرة بالصحة، واستبدالها بالطعام الصحي الذي أطهوه بنفسي.

ما هو أكثر شيء تتطلع له مستقبلاً؟

إنني بحق أتشوق للعودة إلى جامعتي وأصدقائي وزملائي وأساتذتي، وأرغب في العودة لصالة الألعاب الرياضية لحرق كمية أكبر من تلك السعرات الحرارية التي اكتسبتها أجسامنا خلال فترة وباء كوڨيد-19.


تصفح المزيد من القصص

اقرأ المزيد

المنح الدراسية في أستراليا

تعرف على المنح الدراسية في أستراليا وكيفية التقديم بها

لماذا الدراسة في أستراليا؟

إذا كنت تتطلع إلى مواصلة تعليمك، أو أن تحصل على درجة علمية على مستوى عالمي، أو أن تسرع من مسار حياتك المهنية، فإن أستراليا تقدم لك مجموعة من الفرص. فلنلقي نظرة على عدد من مزايا الدراسة في أستراليا.

ما هي مواعيد بداية الدراسة في أستراليا؟

جميع المعلومات عن مواعيد التسجيل وبدء الدراسة في أستراليا

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة