text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
 
 

الاستقرار في البلد الجديد

الاستقرار والتأقلم مع الحياة الجديدة

 

قد تكون الأسابيع الأولى من الدراسة والعيش في الخارج مرهقة نفسياً ومؤلمة لكل طالب دولي جديد. نعم، من الممكن أن تكون تجربة السفر للدراسة في الخارج ممتعة ومثيرة، لكن عندما تضع قدميك في البلد الجديد حينها فقط تدرك كم التحديات التي خضتها من ترك للوطن والأسرة والأصدقاء من أجل تحقيق أحلامك. 

بالتأكيد ستوجد عثرات في الطريق، ولكن عندما تضع هذه النصائح في الاعتبار، فإن تجربة الدراسة في الخارج سوف تكون واحدة من أكثر الرحلات المثيرة والمجزية في حياتك. 

تعرف على الثقافة واللغة

يجب أن تجري بعض البحث أولاً عن الدولة الذي ستسافر إليها، ليس فقط عن تاريخها أو جغرافيتها أو نمط الحياة فيها، ولكن أيضاً عن شعبها وثقافتها ولغتها. ويمكنك الاستعداد لبرنامج الدراسة في الخارج من خلال قراءة الكتب وأدلة السفر المتعلقة بالمدينة أو الولاية التي ستدرس فيها. وإذا كنت تشعر أن اللغة ستكون عائقاً كبيراً بالنسبة لك، فلا تقلق! استعد لذلك بأخذ دروس في اللغة الإنجليزية مسبقاً لتكون عملية انتقالك للبلد أكثر سهولة. 

اخرج من منطقة الراحة 

ربما يكون الخروج من منطقة الراحة واحدة من أولى الخطوات المهمة في مساعدتك على تحقيق أقصى استفادة من تجربة التعلم الخاصة بك. وليس من السهل إجراء العملية الانتقالية في بداية الدراسة في بيئة غير مألوفة تماماً، ولكن يمكن أن تكون نقطة البداية الجيدة بالنسبة لك هي تجربة تناول مأكولات في المدينة الجديدة أو زيارة المعالم السياحية بها أو التحدث مع جيرانك.

لا شك أنك ستشعر بالحنين إلى وطنك عندما تسافر إلى الخارج، مما يسبب لك بعد المتاعب مهما حاولت التغلب عليها. لذلك يجب أن تتحلى بالصبر وتؤمن بداخلك أن كل شيء سيتحسن مع مرور الوقت. وإذا كنت تشعر بعدم التأقلم مع الحياة الجديدة، فحتماً سنقدم لك المساعدة، حيث يمكنك التحدث مع خدمات دعم الطلاب في مؤسستك، أو التحدث إلى مستشارك في آي دي بي. 

 

قابل أشخاصاً جديدة 

على الرغم من أن قول ذلك أسهل من فعله، إلا أن الأمر ليس مستحيلاً. يمكنك أن تبدأ مثلاً بأن تصاحب على الأقل اثنين من زملائك من الطلاب الذين يشتركون معك في الخلفية الثقافية أو الاجتماعية، ويمكنك الانضمام إلى منظمات الطلاب الوافدين في جامعتك أو مدرستك. ويمكنك أيضاً المشاركة في المناسبات الاجتماعية خارج الحرم الجامعي، أو الانضمام إلى نادي رياضي، أو المشاركة في العمل التطوعي لبناء صداقات خارج نطاق دائرتك.

ابدأ المحادثة

على الرغم من أنك قد تميل إلى مصاحبة أشخاص من وطنك، إلا أنه يجب عليك أن تحاول التحدث باللغة الإنجليزية مع السكان المحليين أو الطلاب الآخرين من الجنسيات المختلفة. لن يساعدك ذلك فقط على مقابلة أشخاص جدد، بل سيعمل أيضاً على تحسين مهاراتك في التواصل باللغة الإنجليزية، كما سيمكنك أيضاً من تطوير ثقتك ومهاراتك في التعامل مع الآخرين.

تقبل التغيير

عندما تقتنع بفكرة أن الأشياء قد تختلف عما اعتدت أنت عليه في بلدك، فإنك ستتمكن من أن تندمج بشكل كامل في بيئتك الجديدة. وحتى ذلك الحين، حاول أن تكون إيجابياً ومتفهماً ومحترماً وصبوراً.

 

مقالات مختارة

برجاء اختيار المستوى المؤهل العلمي

اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب 3 حروف من اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة