text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
 
 

لماذا الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية؟

يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية أكبر عدد من الطلاب الدوليين مقارنة بأي دولة أخرى في العالم. ففي هذه اللحظة هناك أكثر من مليون طالب دولي يدرسون هناك. لماذا؟ دعنا نتعرف على بعض الأسباب.

أعلى الجامعات مرتبة في العالم

يتميز نظام التعليم العالي بالولايات المتحدة الأمريكية بأنه نظام ذو جودة عالية. ويوجد في الولايات المتحدة 7 من أفضل عشر جامعات في العالم، وفقاً لتصنيف التايمز للجامعات العالمية لعام 2017-2018، كما أن بها 62 جامعة من أفضل 200 جامعة على مستوى العالم.

تعليم عالي الجودة ومناهج فريدة

التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية معترف به في كافة أنحاء العالم.

ومن ضمن الأسباب التي تجعل الطلاب الذين يدرسون في الجامعات الأمريكية ناجحين للغاية بعد التخرج هو أنهم تعلموا في ظل الفنون الليبرالية؛ أي أنه لم يتم التركيز فقط على دراسة تخصص معين، بل تلقوا أيضاً موضوعات أخرى مثل الرياضيات والعلوم المختلفة والفلسفة والتاريخ والأدب.

إن فائدة الفنون الليبرالية هي أنها تعدك لأكثر من مجرد خطة حالية لبدء حياتك المهنية. فهي تساعد في جعلك أكثر ذكاءً وأكثر تفكيرًا وأكثر نجاحًا، وتجعل منك إنساناً قادرًا على النجاح في وظيفة ليس فقط في تخصصك بل في أي مجال آخر.

قد تصبح مديرًا أو تبدأ مشروعك التجاري أو تحقق أي شيء آخر يلهمك. فالتعليم اللبرالي يوفر لك إمكانيات لا حدود لها بعد التخرج.

التنوع

ستتلقى دراستك في فصل يشغله طلاب آخرون من أنحاء مختلفة من العالم، مما سيخلق لك بيئة تعلم حماسية وغنية تشجع على الفهم والتواصل الثقافي المشترك وتكوين علاقات جديدة بزملاء من كافة أنحاء العالم.

تعد الولايات المتحدة الأمريكية بوجه عام مزيجاً من الثقافات، مما يجعلها مكانًا مثيرًا للدراسة والإقامة. ستجد في العديد من المدن والبلدات تنوعاً كبيراً على مستوى الأكل ووسائل الترفيه، سواء كانت رياضات دولية أو مهرجانات موسيقية شهيرة على مستوى العالم أو معارض فنية ومتاحف رائعة.

المرونة

لكل طالب يرغب في الدراسة في الولايات المتحدة المكان المناسب الذي يلائمه، وذلك بفضل المساحة الهائلة للولايات المتحدة الأمريكية والعدد الكبير من المؤسسات التي توجد بها. فالكثير من الجامعات لديها حرماً جامعية ضخمة ومترامية الأطراف مثل المدن، وأخرى تكون مساحتها صغيرة ومألوفة تشعرك وكأنه محل تجمع مجموعة من الأصدقاء المقربين. كل ذلك في أماكن متنوعة كالجزر الاستوائية والصحراء القاحلة والسهول الثلجية وجراند كانيون ولاس فيغاس ومانهاتن، ففي الولايات المتحدة هناك حقا شيء ما لكل فرد على حدة ولكل نوع من المتعلمين ما يناسبه.

حسّن لغتك الإنجليزية

اللغة الإنجليزية هي اللغة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتم تدريس كافة البرامج الدراسية باللغة الإنجليزية، الأمر الذي سيمكنك من تطوير مهاراتك وتصبح أكثر ملائمة لدى أصحاب العمل. وتقدم غالبية الجامعات الأمريكية برامج دراسية في اللغة الإنجليزية مخصصة للطلاب الأجانب، بالإضافة إلى المجموعات الدراسية والبرامج التوجيهية، حيث يمكنك ممارسة مهاراتك اللغوية.

المناخ الودي

ونظراً لكونها أمة ودودة، يتم استقبال الطلاب الدوليين بكل ترحاب من قبل الجامعات الأمريكية. ولقد حظت الحرم الجامعية بتطوير هائل وتم تزويدها بمختبرات بحثية متقدمة وفصول دراسية مجهزة على نحو جيد ومرافق حديثة للطلاب. وتقدم الإقامة في المدن الجامعية مجموعة واسعة من المرافق الرياضية والترفيهية، مما يجعل الإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية أمراً يسيراً وممتعاً. ولقد استضافت الولايات المتحدة الأمريكية الملايين من الطلاب الدوليين للدراسة بها، لذلك فهي على دراية بما يحتاجون إليه، ولديها شبكات دعم جاهزة تشعرك بالترحاب قدر الإمكان.

الابتكار والبحث

إن الولايات المتحدة الأمريكية هي في مقدمة الدول التي تتصدر الابتكار العلمي والإبداعي. وتقدم المؤسسات البحثية الكبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص فرصاً للطلاب للعمل جنباً إلى جنب مع أساتذتهم وتطبيق ما يتعلمونه في الفصول الدراسية في المختبرات أو ورش العمل. وتعتز الجامعات الأمريكية بدعم العمل الميداني الذي يقوم به أعضاء هيئات التدريس بها، وتتوفر المعلومات بكل سهولة حول الفرص البحثية للطلاب.

برجاء اختيار المستوى المؤهل العلمي

اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب 3 حروف من اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة