text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
Call us:800 78839
اتصل بنا:800 78839

نصائح للمذاكرة

مذاكرة أكثر ذكاءً وأكثر سهولة

يحاول كل شخص أن يذاكر بطريقته، فليست هناك "قاعدة ذهبية" لمساعدتك على تحقيق أفضل النتائج، لكن كل ما في الأمر هو أن تستخدم الطريقة الأنسب لك.

بدلاً من أن تذاكر فقط بجد، تأكد أن تكون طريقتك في المذاكرة أكثر ذكاءً. خذ لحظة وفكر في استخدام أفضل العادات لتكون مذاكرتك أكثر فاعلية، حيث إن هذا سوف يوفر لك المزيد من الوقت ويبعد عنك التوتر.

المكان، المكان، المكان

على الرغم من أن بعض البحوث ذكرت أن المقاهي تقدم جواً مريحاً للمذاكرة (ضوضاء خفيفة ودرجة حرارة وإضاءة مريحة – فضلاً عن الكافيين)، لكن ذلك لا ينطبق على جميع المقاهي أو الأشخاص.

وإذا كنت من الأشخاص الذين يفقدون تركيزهم وسط ضجة وصخب المقاهي، ففكر في أن تذاكر في مكتبة محلية تقدم لك جواً هادئاً ومريحاً.

وتعتبر المذاكرة في المنزل من الخيارات المعروفة، ولكن أحياناً يمكن أن يكون أصعب مما تتخيل. فقد يوجد بالمنزل الكثير من الأشياء التي تلهيك عن المذاكرة وقد لا توافر لديك مكتب مناسب للاستذكار. يجب أن تشعر بالراحة أثناء المذاكرة وليس الخمول؛ ولذلك تجنب المذاكرة وأنت جالس على أريكة ناعمة أو على السرير حتى لا يغلبك النعاس.

المذاكرة في وسط الضوضاء أم الهدوء؟

كشفت بعض الدراسات أن التواجد في مكان هادئ وصامت يعد فرصة ذهبية لك إذا كنت تحاول حل بعض المسائل الصعبة. ولكن يرى البعض أن القليل من الضجيج في الخلفية يمكن أن يكون مفيداً.

وقد ثبت أن التواجد في مكان به ضوضاء خفيفة ( 70 ديسيبل) مثل الموجودة في المقاهي فعال للغاية للتفكير الإبداعي، ولكن إذا كانت الضوضاء أعلى من ذلك المستوى في المكان (كمقهى به أصوات عالية أو بجوار مطحنة قهوة)، فإنها يمكن تتسبب في ارتفاع ضغط الدم وزيادة الإجهاد، مما يقلل من قدرتك على استيعاب المعلومات.

يذاكر بعض الناس أثناء الاستماع إلى الموسيقى، ولكنك قد تجد (مثل الكثيرين) أن الغناء قد يشتت تفكيرك. جرب وابحث عن شيء لا يشتت ذهنك، يمكنك أن تستمع إلى الموسيقى الكلاسيكية أو الجاز أو الموسيقى الحديثة الهادئة.

ما هو الوقت الأنسب للمذاكرة؟

هذا سؤال أزلي لا ينتهي النقاش فيه أبداً بفائز واحد. فبعض الخبراء يوصون بمذاكرة المواد الجديدة في الصباح، واستغلال فترة الظهيرة أو المساء في المذاكرة التي تعتمد على دمج المعلومات الجديدة مع ما تعرفه بالفعل، وفي النهاية يمكنك اختيار الطريقة الأنسب لك.

ففي الصباح يكون لديك:

  • مزيد من الطاقة
  • كثير من الأماكن
  • سهولة الاتصال بالآخرين للإجابة على أسئلتك
  • الضوء الطبيعي مريح لعينيك وتركيزك
  • الكثير من الملهيات   

أما في المساء: 

  • هناك هدوء وراحة
  • يمكن أن يزيد الليل من قدراتك الإبداعية، حيث يمكنك أن ترى المفاهيم بطريقة مختلفة في الليل.
  • توجد أماكن قليلة للمذاكرة فيها، والمتاح منها يكون غالباً مهجوراً. 

أوضحت بعض الأبحاث أن عشاق الليل أذكى ممن يستيقظون مبكراً!

ما هي مدة المذاكرة المناسبة؟

ينبغي أن تأخذ راحة أثناء المذاكرة. قدم علماء الاجتماع معادلة دقيقة للمذاكرة الفعالة: 52 دقيقة مذاكرة يعقبها 17 دقيقة راحة. قد تشعر أن ذلك أمر تافه، ولكن ضع في اعتبارك أن وقت الراحة هذا لا يهدف إلى إبعادك عن المذاكرة، ولكن لجعل المذاكرة مفيدة وفعالة بشكل أكثر.

ولا شك أن أوقات المذاكرة الطويلة يمكن أن تسبب في تقليل تركيزك وتؤدي بك إلى النعاس. افصل أوقات المذاكرة بممارسة بعض التمرينات الرياضية، وسوف تلاحظ تحسناً في قدرتك على الاحتفاظ بالمعلومات.

تذاكر منفردا أو في مجموعة؟

تعتبر المذاكرة في مجموعة مفيدة جداً، ولكن هذا يعتمد على المادة التي تذاكرها، حيث يمكنك مع أصدقائك أن تحفزوا بعضكم البعض، وتطرحون اسئلة وتجيبون عليها وتجلسون في أجواء بعيدة عن الرتابة والملل.

ومع ذلك، فإن المذاكرة في مجموعات قد تسبب تشتيت الانتباه، حيث قد تنوي مذاكرة مادة معينة، ثم تجد نفسك تفكر في وضع خطط نهاية الأسبوع. لذلك يفضل أن تجد الأشخاص المناسبين وتوازن بين جلسات المذاكرة الفردية والجماعية.

في النهاية، يعتمد الأمر على الوصول إلى الطريقة المناسبة للمذاكرة بالنسبة لك. خذ وقتاً كافياً قبل الجلوس للمذاكرة لتعرف الطريقة الأنسب لك. واكتشف البيئة المناسبة للمذاكرة التي تساعدك على الابداع.

برجاء اختيار المستوى المؤهل العلمي

اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب 3 حروف من اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة