text.skipToContent text.skipToNavigation

أفضل 5 طرق لتنمية مهارات الدراسة الجامعية للطلاب

إليك نصائح هامة ومفيدة لإثراء مهاراتك الذاتية، والشخصية، والاجتماعية.

 

تعتبر المهارات الشخصية جزءاً لا يتجزأ من ذاتك وأحد أهم الخصائص لتقييم شخصيتك وقدراتك الاجتماعية والمهنية. وقد بدأت الشركات وأصحاب العمل في الالتفات لمهارات المتقدمين للوظائف لديها نظراً لأهمية هذا الأمر. وتعتبر تلك المهارات ضرورية للغاية حتى تستطيع نيل موضع قدم في مثل هذه البيئة شديدة التنافس، وهذه المهارات تعتمد على السمات والصفات الشخصية بالأساس، ولكن يمكن تطويرها من خلال الممارسة والتطور.

وفيما يلي بعض الطرق البسيطة لمساعدتك في تقوية مهاراتك الشخصية عند الدراسة بالخارج:

1-اكتشف ذاتك وتعرف على نفسك:

قم بكتابة نقاط قوتك وضعفك وسماتك الشخصية، ثم ابدأ خطة تطوير ذاتي بمراحل نمو بناءً على طموحك المستقبلي. يجب أن تعرف المهارات التي لديك وما تطمح إليه في المستقبل. فعلى سبيل المثال، إذا كنت متردداً مثلاً في إجراء محادثات مع الآخرين، فيجب عليك تطوير مهاراتك في التواصل الاجتماعي. وعلى سبيل المثال، إذا لم تكن متحدثاً لبقاً أو غير قادر التعبير عن نفسك بشكل جيد، فقم بممارسة أنشطة تساعدك في بناء هذه القدرة الهامة.

2-انضم للنشاطات والمجموعات التي تروق لك:

يعد الانضمام لنادي رياضي مثلاً أو مجتمع شبابي أو طلابي ما طريقة رائعة للتفاعل مع زملائك وخلق صداقات مع طلاب يتشابهون معك في الفكر والهوايات، مما سيحسن من مهاراتك وقدراتك. ومن الفوائد الرائعة للغاية للانضمام لمثل هذه المجموعات هو أنها بيئة مناسبة لبناء مهاراتك في الإدارة وتنظيم وقتك.

3-العمل التطوعي:

عندما تتطوع من أجل خدمة قضية هادفة ما، فإن ذلك يساعدك في توسيع آفاقك وتنمية العديد من المهارات الخاصة لديك. كما أن ذلك يسهم في تعليمك كيفية التأقلم والتكيف مع شخصيات مختلفة من البشر باختلاف بيئاتهم وثقافاتهم وفكرهم، ويعزز ذلك بشدة من مهاراتك القيادية، وبناء ثقتك بنفسك. بالإضافة إلى أنها أمراً يدعو دائماً للفخر والزهو بما تقدمه هذه التجربة التطوعية الرائعة للمجتمع من حولك.

4-شارك في برامج بناء المهارات والقدرات:

توجد العديد من البرامج التدريبية وورش العمل التي تهدف لبناء وتنمية المهارات الشخصية. وتنظم بعض الجامعات والمنظمات المهنية الخاصة بخدمات الطلاب تلك البرامج بتكلفة رمزية أو مجاناً. حاول المشاركة في المزيد من هذه الأنشطة لتعلم مهارات جديدة. ومن الجيد أن الجلسات التفاعلية تجعل المرء مستمعاً منتبهاً، وقادراً على تحليل المشكلات، ومتسامحاً مع آراء الأخرين المتعددة.

5-اسعى للتدرب دائماً:

أفضل طريقة لاكتساب مهارات بعينها هي من خلال الخبرة العملية والتي يمكنك تحقيقها من خلال التدريب. ابحث عن دورات تدريبية لتعلم المهارات العملية التي ترغب بتعلمها مثل حل المشكلات أو إدارة الوقت أو العمل الجماعي.

6-ابحث عن قدوة لك:

عليك البحث عن شخص تحبه وتجله لتتخذه قدوة لك واطلب مساعدته لتوجيهك، وتحفيزك، ونصحك.

7-لا تتوقف عن التعلم باستمرار:

لا يوجد شيء لا يمكنك فعله. ثقف نفسك واستخدم الموارد المتاحة لك – فمثلاً استفد من الإنترنت أو المكتبات أو حتى برامج المساعدة الذاتية. ويمكنك أيضاً الحصول على دروس مجانية عبر الإنترنت.

نصيحة ودية: حاول استخدام هذه المهارات في برامجك الدراسية وفي التعامل مع زملائك. إن الشركات بكافة أنحاء العالم يقدرون المهارات الشخصية المتميزة والسمات الشخصية الجيدة التي تمكنك من تحقيق طموحاتك بقوة.

 مقالات مختارة

الاستقرار في البلد الجديد

بالتأكيد ستوجد عثرات في الطريق، ولكن عندما تضع هذه النصائح في الاعتبار، فإن تجربة الدراسة في الخارج سوف تكون واحدة من أكثر الرحلات المثيرة والمجزية في حياتك.

إنشاء العلاقات والصداقات

من المعروف أن تكوين علاقات مع الآخرين أمر في غاية الأهمية، ولكن هل من المنطقي للطلاب الوافدين أن ينشئوا صداقات مع أشخاص قد لا يرونهم مرة أخرى لأنهم سيعودون إلى أوطانهم بعد التخرج؟

التعامل مع التوتر والقلق

عندما تدرس في الخارج، من الطبيعي أن تشعر بالتوتر والحنين للوطن بين الحين والآخر، وتشعر أحياناً بأنك بحاجة إلى المزيد من المساعدة، لا تقلق، فذلك أمر لا بأس به.

نصائح للمذاكرة

يحاول كل شخص أن يذاكر بطريقته، فليست هناك "قاعدة ذهبية" لمساعدتك على تحقيق أفضل النتائج، لكن كل ما في الأمر هو أن تستخدم الطريقة الأنسب لك.

ببرجاء اختيار مستوى الدراسة

اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اابدأ في الكتابة، واختر من القائمة أو انقر للبحث

  • اقم بإدخال المادة، اختر من القائمة أو انقر للبحث

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة