text.skipToContent text.skipToNavigation
Language:تحديد لغة:
 
 

نظام التعليم في بريطانيا

تشتهر بريطانيا بتميزها في مجال التعليم، دعنا نتعرف على الأسباب!

عندما نتحدث عن ترتيب جامعات العالم، سنجد أن بريطانيا تحظى بتصنيف عالي. فوفقاً لتصنيف التايمز للجامعات العالمية لعام 2017 -2018، احتلت جامعة أكسفورد وجامعة كامبريدج المرتبتين الأولى والثانية على التوالي، وحصلت إمبريال كوليدج لندن على المرتبة الثامنة.

كذلك تحظى بريطانيا بمكانة متميزة في جميع التصنيفات العالمية الأخرى، وفي جميع معايير التقييم ومجالات الدراسة، نظراً لتميزها في حيث جودة التعليم ورضا الطلاب والسمعة العالمية.

وتشتهر بريطانيا أيضاً بالابتكار والبحوث العالمية، حيث يمكنك أن تستفيد من أحدث المعدات والأجهزة إلى جانب الخبرة الأكاديمية الكبيرة؛ ولذلك يختار الكثير من الطلاب الدوليين الدراسة في بريطانيا لتحسين مستواهم في اللغة الإنجليزية وتطوير مستقبلهم الوظيفي.

كيف يعمل نظام التعليم في بريطانيا؟

تتولى كل ولاية من الولايات الأربعة ببريطانيا، وهي إنجلترا، وأيرلندا الشمالية، واسكتلندا، وويلز، مسؤولية التعليم العالي على أرضها. وهناك فروق بين الولايات الأربعة من حيث الأنظمة التعليمية المعمول بها، والمؤهلات المطلوبة، وكيفية عمل هذه الأنظمة. وتظهر هذه الفروق بشكل أكثر وضوحاً في التعليم العام والثانوي؛ ولذلك توجد العديد من المؤهلات المختلفة وأطر الساعات المعتمدة.

أطر المؤهلات التعليمية

يوجد إطاران متوازيان لمؤهلات التعليم العالي التي تمنحها المؤسسات التعليمية في بريطانيا؛ أحدهما يعمل به في اسكتلندا والثاني في بقية بريطانيا، وهما:

  • إطار مؤهلات التعليم العالي التابعة للهيئات المانحة للدرجات العلمية في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية The Framework for Higher Education Qualifications of Degree Awarding Bodies in England, Wales and Northern Ireland (FHEQ)
  • إطار مؤهلات مؤسسات التعليم العالي في اسكتلندا The Framework for Qualifications of Higher Education Institutions in Scotland (FQHEIS).

ويعتبر هذين الإطارين بمثابة المرجع الوطني الرئيسي للمعايير الأكاديمية في مؤسسات التعليم العالي ببريطانيا. وتوجد 160 جامعة وكلية في بريطانيا يسمح لها بمنح العديد من الدرجات العلمية التي تناسب طموحات الكثيرين.

رسوم الدراسة

تختلف رسوم التعليم العالي وبرامج التعليم التكميلي في بريطانيا بناءً على ما يلي:

  • المكان الذي تختاره للدراسة (توجد قوانين مختلفة تنظم العملية التعليمية في إنجلترا واسكتلندا وإيرلندا الشمالية وويلز)
  • مستوى الدراسة

بالنسبة للطلاب الجامعيين، تتراوح الرسوم الدراسية من 10,000 إلى حوالي 18,000 جنيهاً إسترلينياً سنوياً، وذلك على حسب برنامج الدراسة والمؤسسة التعليمية. أما بالنسبة لبرامج الدراسات العليا، فإن رسوم الدراسة بها تختلف على حسب المؤسسة التعليمية المقدمة لبرنامج الدراسة.

المنح الدراسية

هناك الكثير من خيارات الدعم المالي التي تقدم للطلاب الدوليين الذين يرغبون في الالتحاق ببرامج الدراسة في بريطانيا، منها المنح الدراسية والإعانات والمنح الجزئية والمكافئات المالية وغيرها. ودائماً ما يكون الطلب على المنح الدراسية أكثر من المتاح؛ ولاغتنام الفرصة، يجب أن تقدم طلبك  مبكراً.

ويمكنك البحث عن خيارات المنح المناسبة عبر المواقع الخاصة بالكليات والجامعات التي ترغب في الالتحاق بها، ويجب أن يكون ذلك قبل وقت كاف من بداية البرنامج الدراسي، حيث يكون من العسير أن تجد فرصاً متاحة للمنح بعد بداية الدراسة أو في منتصف العام.

نمط التعليم والتعلم في بريطانيا

يتمتع التعليم في بريطانيا بسمعة متميزة، ويرى معظم الطلاب الدوليين أن المؤسسات التعليمية البريطانية تقدم درجة عالية من جودة التعليم. ويمكن للطالب أن يتلقى التعليم بعدة طرق مختلفة، حيث يمكنه أن يحضر المحاضرات والندوات، وأحياناً الدروس وورش العمل.

أثناء الالتحاق بدورة تعليمية في بريطانيا، ستكون لديك حرية كبيرة في استكشاف أفكارك وقدراتك على الإبداع. ومن المتوقع أن تكون عضواً نشطاً في عملية التعليم والتعلم، حيث ستقوم بالبحث أو العمل مجموعات مع طلاب آخرين لإنجاز المشروعات المطلوبة منكم. وتشجع جامعات بريطانيا تطوير التفكير النقدي والتحليلي في كل مادة، والذي قد يكون أمراً شاقاً لبعض الطلاب الدوليين في البداية. ومع ذلك، فإن هذا الأمر يطور لديك فهماً أعمق للمادة ومهارات التواصل المطلوبة.

ويتسم التعليم في بريطانيا بقدر كبير من التفاعلية، حيث يشجعك المدرسون على مشاركة الأفكار وتنظيم الأنشطة، مثل الحوارات الجدلية، والمناقشات، والاختبارات. والفكرة من ذلك هي أنه من خلال المشاركة والمرح، سوف تتعلم الكثير بنجاح. وقد تبدو طريقة التعلم تلك غريبة في البداية، لكن يجب أن يتلقى الطلاب الكثير من الدعم من معلميهم ليشعروا بعد فترة قصيرة من الوقت بالارتياح.

ويعد الموقع الإلكتروني "Prepare for Success" مورداً رائعاً للطلاب الراغبين في معرفة الكثير من المعلومات حول الفصول الدراسية والتدريس في بريطانيا ونصائح حول كيفية تحقيق النجاح.

التعليم العالي

تقدم معظم المؤسسات التعليمية مجموعة متنوعة من برامج الدراسة التأهيلية للطلاب المحليين والدوليين للانتقال إلى التعليم التكميلي بالجامعة، ويشار إلى هذه البرامج عادةً على أنها مسارات أو برامج تأسيسية.

ويمكن للطلاب الالتحاق ببرامج التعليم العالي للحصول على درجة متقدمة ومواصلة دراستهم في بريطانيا. وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من التعليم العالي، والتي تؤدي إلى درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

البكالوريوس أو الدرجات الجامعية

تهدف دراسة شهادة البكالوريوس إلى مساعدة الطلاب في الحصول على معرفة شاملة عن مادة دراسية أو تخصص ما. وتصنف درجات البكالوريوس إلى عادية أو مع مرتبة الشرف. وعادةً ما تكون الدرجة "العادية" عبارة عن برنامج دراسي بدوام كامل لمدة ثلاث سنوات، في حين أن درجة "الشرف" تتطلب الدراسة لمدة أربع سنوات بدوام كامل.

الدراسات العليا بعد التخرج

إذا انتهيت من درجة البكالوريوس، كيف تعرف أن الدراسات العليا في بريطانيا هي المرحلة التالية بالنسبة لك؟ يعتبر قرار الدراسات العليا من الخطوات الهامة، لكنه يعني التضحية بالكثير من الوقت والبعد عن العمل لفترة أطول بعض الشيء. ومع ذلك، قد يكون استثماراً مجدياً على المدى الطويل.

برامج الدراسة التأهيلية

تقدم مؤسسات التعليم العالي برامج الدراسة التأهيلية للطلاب الدوليين، بما في ذلك الدراسات التأسيسية وبرامج التحضير للدراسة باللغة الإنجليزية، لضمان حصول الطلاب على الدعم إالضافي والمساعدة التي يحتاجونها من أجل تحقيق النجاح.

العام الدراسي في بريطانيا

يبدأ العام الدراسي في بريطانيا في شهر سبتمبر أو أكتوبر وينتهي في يونيو أو يوليو. وتتميز بعض الدورات الدراسية بكثير من المرونة، حيث تسمح ببدء الدراسة بها في العديد من المواعيد. ويعتبر آخر موعد لتقديم طلبات الالتحاق بالدراسة الجامعية التي تبدأ في شهر سبتمبر هو شهر يناير مع بداية العام الميلادي. يوجد أيضاً عدد محدود من برامج الدراسة الجامعية والدراسات التأسيسية والماجستير والدكتوراه التي يمكن التسجيل بها في شهر يناير. وتقدم بعض الكليات الخاصة ببرامج الدراسة التأسيسية إمكانية الالتحاق بتلك البرامج في مواعيد أخرى على مدار العام.

تعلم اللغة الإنجليزية في بريطانيا

تعتبر بريطانيا أفضل وجهة في العالم لدراسة اللغة الإنجليزية (بحسب مجلة ستدي ترافل، ديسمبر 2012). وتأتي بريطانيا منذ فترة طويلة في طليعة الدول من حيث تدريس اللغة الإنجليزية، لما لها من ريادة في استخدام أفضل الأساليب العلمية المتبعة حالياً في جميع أنحاء العالم.

وتركز المؤسسات البريطانية على تعليم اللغة الإنجليزية من خلال المرح والمشاركة بدلاً من الاستماع فقط إلى المدرس. وتشمل الفصول الدراسية الألعاب وحل المشكلات والمناقشات، كما يمكن للطلاب الاستماع إلى الأغاني ومشاهدة الأفلام وقراءة المجلات للتدرب على تحسين مهارات الفهم باللغة الإنجليزية.

وتقدم الجامعات والكليات الكثير من دورات تعليم اللغة الإنجليزية لمساعدة الطلاب الدوليين على الاستعداد لبرامج الدراسة في بريطانيا. وتستخدم الجامعات المصطلح "دورات اللغة الإنجليزية قبل الفصلية" pre-sessional English courses  للدلالة على مثل تلك البرامج.

ولقد أعلنت الحكومة عن تغييرات هامة في اختبارات اللغة الإنجليزية المقبولة من أجل التقديم للتأشيرات، حيث قللت عدد الاختبارات المطلوبة لهذه الأغراض وقدمت مجموعة من الشروط الجديدة للطريقة التي تدار بها الاختبارات. وتم اعتماد اختبار الآيلتس، وهو الاختبار الأكثر رواجاً على مستوى العالم في اللغة الإنجليزية لأغراض التعليم العالي والهجرة العالمية، كاختبار مقبول من أجل الحصول على جميع تأشيرات الدخول إلى المملكة المتحدة التي تتطلب من المتقدمين تقديم دليل على مستواهم في اللغة الإنجليزية.

تقبل وكالة التأشيرات والهجرة ببريطانيا اختبار الآيلتس الأكاديمي IELTS Academic واختبار آيلتس التدريب العامIELTS General Training واختبار آيلتس مهارات الحياة IELTS Life Skills كدليل على الكفاءة في اللغة الإنجليزية، ولكن الغرض من وجود الطالب في بريطانيا  هو الذي يحدد نوع اختبار الآيلتس الذي يجب على هذا الطالب أن يجريه.

بعد التخرج

يرغب الكثير من الطلاب الدوليين في البقاء ببريطانيا بعد تخرجهم وممارسة المهارات التي يرغبون في تعلمها. ويمكن للطلاب أن يقوموا بتمديد فترة إقامتهم إذا قاموا باستيفاء متطلبات الأنظمة التي تضعها الحكومة البريطانية.

ومن أبرز تلك الأنظمة التي وضعتها الحكومة البريطانية للطلاب الدوليين الذين أنهوا دراستهم، ما يلي:

الفئة الأولى "روّاد الأعمال المتخرّجين" Tier 1 (Graduate Entrepreneur)

تستهدف الخريجين الجدد والباحثين بعد الدكتوراه الذين لديهم إذن هجرة من "الفئة 2" و"أفكار أعمال حقيقية وموثوق بها ومهارات لأعمال ريادية" ويمكنهم الحصول على اعتماد من الجامعة أو الكلية التي يدرسون بها في بريطانيا بموجب هذا النظام لمساعدتهم على تطوير تلك الأفكار.

الفئة 1 "رائد أعمال" Tier 1 (Entrepreneur)

تتطلب هذه الفئة من الطالب أن يكون مستثمراً في أحد الأعمال أو الشركات ببريطانيا. ولا يحتاج الطالب في هذه الحالة إلى كفيل أو هيئة اعتماد.

الفئة 2 "

المسار الرئيسي إذا كان الطالب يرغب في الحصول على وظيفة. ويعتبر أدنى أجر في هذا النظام هو 20.800 جنيهاً إسترلينياً، ولكن ذلك يعتمد على الوظيفة، ويمكن أن يكون الأجر أعلى. وفي معظم الحالات، لا يجب على أصحاب الأعمال أن يوضحوا أنهم قد أعلنوا عن الوظيفة، أو إثبات أنه لا يمكن لأحد آخر من المقيمين بالدولة أن يقوم بها (اختبار سوق عمل المقيمين) قبل أن يقوموا بطرحها على الطالب الأجنبي.

الفئة 5 (العامل المؤقت)

تسمح هذه الأنظمة للطالب بأن يقوم بأنواع معينة من العمل في بريطانيا لمدة عام أو اثنين، على حساب نوع النظام. ويجب أن يكون لديه راع أو كفيل من الفئة 5 بموجب النظام المتعلق بالطالب. ويجب على الكفيل من الفئة 5 الخاصة بالطالب أن يصدر شهادة كفالة أو رعاية للطالب قبل أن يتقدم بطلب هجرة.

الفئة 4 (نظام التمديد للدكتوراه) Tier 4 Doctorate Extension Scheme

يسمح هذا النظام لطالب الدكتوراه بأن يقضي عاماً بعد دراسته في الحصول على وظيفة أو القيام بعمل شخصي. ويجب على الطالب أن يتقدم بالطلب قبل أن ينتهي من الدكتوراه.

برجاء اختيار المستوى المؤهل العلمي

اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب 3 حروف من اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

  • اكتب اسم التخصص الدراسي واختر من القائمة

برجاء كتابة واختيار اسم المؤسسة

  • اكتب 3 حروف من اسم الجامعة واختر من القائمة

  • اكتب اسم الجامعة أو المدرسة واختر من القائمة